الاثنين، 28 ديسمبر، 2009

هل مرت عليك رسائل حب عربية؟


هذا ما تسائل عنه المدون شبايك في نهاية استعراضه لقصة نجاح رسائل حب ،وهي التدوينة الذي سعدت بقرائتها هذا الصباح و استعدت معها بعض الذكريات اللطيفة والمفعمة برسائل الحب البرئ ، نعم ..يا شبايك اتلقى رسائل حب عربية :)
وهي الاجمل كونها تاتي من ابنتي التي تنثرها حولي واجدها بكل مكان ، تحت الوسادة اوبين اوراقي واحيانا تمررها من تحت باب غرفتي هكذا ببساطة وعفوية ، ترسم البهجة على شفاهي وتكسبني احساسا غامرا يدفعني للمضئ في هذه الحياة ، لازلت احتفظ بتلك الرسائل واطالعها بين الحين والاخر ،الا اني افتقد اللمسة الشخصية لهافابنتي اصبحت تواكب هذا الجيل وانتقلت رسائلها الى الايميل ومسجات الجوال  و في بعض  الاحيان اجدها تصدرت شاشة الكمبيوتر كخلفية لسطح المكتب ، ورغم ان  ابنتي اكتسبت هذه العادة مني حيث كنت امارسها معها وهي صغيرة الا اني كدت انساهامع مشاغل هذه الحياة الى ان شاهدت قصة كتاب
Nots left behind والذي دفعني الى اعادة النظرفي تلك المشاغل والتي سرقتني من ممارسة ابسط الامور ككتابة رسالة .. 



وتعود قصة اصدار هذا الكتاب الى الفتاة Elena (6سنوات)والتي اصيبت بالسرطان وبعد وفاتها اكتشف والديها العديد من رسائل الحب التي كتبتها واخفتها بكل ارجاء المنزل ،فوجدت بين طيات الملابس ، وبين ارفف المكتبة ، وكان لتلك الرسائل الاثر الاكبر لكي يتجاوز والديها الحزن بفقدها ، وقررت والدتها اصدارهذا الكتاب ليكون مصدر الهام للاخرين.

 وهانا امارس ترك رسائل الحب والتي باتت لاتقتصر على رسالة  او مسج فاحيانا تتمثل بقطعة حلوى اخفيها في حقيبتها ، او رسمة مضحكة على اطراف كتبها المدرسية ، وان كنت تتسائل هل امارس هذه العادة مع غير افراد اسرتي ؟
فالجواب هو نعم وتكاد لاتخلو حقيبتي من الحلوى او الاقاصيص الطريفة ، ولطالما شهدت مواقف محرجة ومضحكة بسبب ممارستي لهذه العادة ، واخيرا هل مرت عليكم رسائل حب عربية ؟ احكو لنا عنها :)


شكرا شبايك على هذا الصباح الجميل 

دمتم بود 
الهام بخور 

هناك تعليقان (2):

  1. بل كل الشكر لك أن عرفتينا على هذا الكتاب الجميل، وعلى هذا التفاعل السريع منك، ولا ننسى أن غيرنا بحاجة لنا، ولكلماتنا التي تسأل عنهم وعن أحوالهم...

    ردحذف
  2. اهلا...شبايك
    انظر لك كرفيق درب في التدوين فمنذ ان كتبت عن مدونتك في تداوين ( المدونة السابقة ) وانت لاتنفك عن ادهاشي بعملك ،اتابعك باستمرار واتطلع لليوم الذي تتحقق فيه احلامك وطموحاتك ، وتاكد ان تجاوبي السريع هو نتاج مقالتك الرائعة..
    بالتوفيق اخي الكريم
    الهام

    ردحذف