الجمعة، 21 يناير، 2011

اختبارات القياس القدر المحتوم - شمس

شمس العدد1890

يستعد طلاب المملكة وطالباتها هذه الايام لخوض اختبارات الفصل الاول لمختلف المراحل التعليمية في طقوس سنوية اعتاد النان ان يعيشوا توترها  كل عام، لكن طرق الاستعداد اصبحت مع مررالاعوام اكثر تباينا واختلافا لتواكب التطور الذي تشهده الخدمات التعليمية التي تطورت باشكالها التفاعلية الجديدة وارتباطها الوثيق بالانترنت.
  ومن المستجدات التي ظهرت حديثا اختبارات القياس والقدرات، القدر المحتوم الذي يخشاه الطلاب،لاسيما ان  المناهج المطورة التي اطلقت مع قصور الوسائل التعليمية في المدارس وعدم مواكبة  المعلمين والمعلمات للاساليب الحديثة في التدريس ، وهذا ما شكل حالة من الحيرة والارتباك بين الطلاب واهاليهم .

المنتديات التعليمية والتخصص
  تتسم المنتديات التعليمية بالتنوع والتخصص، فبعضها أنشأ اقساما خاصة تتناول المراحل التعليمية، وهذا مانراه في المنتديات ذات الاتجاه المتخصص ، التي تقوم برفع ملفات للحلول النموذجية او صور لكتاب المعلم ،و تقدم دورات تدريبية للمعلمين مع  توفير وسائل للشرح تتمثل في عروض البوربوينت والافكار المساعدة لاستيعاب المادة،  ولا يقتصر الامر على الخدمات فالمواضيع تتنوع ما بين مناقشة المناهج وسبل تطوير الافكار التعليمية، وبين ايجاد الحلول و اجابة الاستفسارات من مختلف الاعضاء، وهذه الخدمات  تستهدف الطلاب والمعلمين كماهو موضح في الفقرات التالية  

المتوسطة  .. المرحلة الانتقالية
((ساعدوني)) نداء استغاثة تطلقه احدى الامهات في منتدى متخصص لتعلن عن حاجتها للمساعدة في تدريس الرياضيات المطورة لابنها الذي سيخوض الاختبارات الفصلية لاول مرة كونه طالبا بالصف الاول المتوسط، وهي مرحلة انتقالية من فترة التقويم المستمر الى مرحلة الاختبارات التحريرية، وتكمن الصعوبة في عدم تعود الطالب على الاستذكار وحل الاسئلة في فترة زمنية محددة .
لكن صعوبة المنهج بالنسبة للام ناجم عن جهلها باساليب التدريس الحديثة ،  فبرغم اعجابها بروعة المناهج المطورة الا انها تنتقد طريقة التطبيق والقصور في تدريب المعلم لاتقان شرح المناهج ، ولا يقتصر الامر على صعوبة المنهح بل تعاني الام ايضا من قضائها وقتها طويلات في البحث عن الحلول في المنتديات ومحاولة فهم هذه المهارات .

الثانوية .. والمعادلات الانجليزية
 تكمن صعوبة المناهج المطورة لطلاب المرحلة الثانوية بسبب المواد الجديدة التي يتضمنها منهجهم مثل الفيزياء والكيمياء، وهي مواد لم يدرسوها في المتوسطة كما تذكر الطالبة روان يحي التي تشرح معاناتها مع الارقام والقواعد والمعادلات الانجليزية التي تسبب للطلاب والمعلمين تشوشا وارباكا، لانهم لم يعتادوها من قبل ، ويواجه المعلمون مشقة بالغة في شرح العمليات الحسابية للطلاب الذين تكثر اخطاؤهم بسبب اختلاف لغة الارقام ، مع ان هذا التحول سيكون مفيدا للطالب في المرحلة الجامعية .

اختبار القياس و القدرات العامة Qdraat
هو ختبار اجباري موحد للقبول في الكليات والجامعات السعودية يقدمه الطلاب والطالبات بعد الانتهاء من المرحلة الثانوية بجانب الاختبار التحصيلي ، و يهدف الى قياس قدرات الطلاب ومهاراتهم واتجاهاتهم الدراسية  في الرياضيات واللغة العربية ، ويشرف عليه المركز الوطني للقياس والتقويم وهو المركز الذي تم تطويره من قبل مجلس التعليم العالي في السعودية.
وقدم اول اختبار في عام 1424 هـ وكان حصري للأولاد فقط وقدم اول اختبار للفتيات في عام 1430 هـ
ومن المعتاد ان يعقد الاختبار مرتين في السنة:  اختبار القدرات العامة (رام1) والتحصيل الدراسي (رام2)   ولمدة اسبوع  وعلى الطالب اداة اختبار واحد في كل فترة مدته ساعتان ونصف والعلامة العليا للأختبار 100 درجة ،وتبلغ الرسوم 100 ريال سعودي باستثناء رسوم التسجيل المتأخر 50 ريال اضافية وليست هناك اعفاءات عن الرسوم لذوي الدخل المحدود والفقراء من الطلاب.
وينبغي على الراغبين في اجراء الاختبار ان يسجلوا عبر الموقع الإلكتروني للمركز الوطني للقياس والتقويم أو عن طريق الهاتف وذالك قبل ثلاثة اسابيع من تاريخ الاختبار .

 المفاهيم المغلوطة
  لاتزال اختبارات القياس تواجه منذ اطلاقها انتقادات حادة مثل التشكيك في جدواها واهدافها واتهامها بانها وسيلة لاستنزاف المال من الطلبة وتحطيمهم معنويا، في ظل التساؤل الدائم : مافائدة الدراسة النظامية مادامت الكلمة الاخيرة لاختبار القياس ؟!
لكن بعض الاصوات ترى ان هذه الاختبارات مفيدة في بيان القدرات الحقيقة لكل طالب، وعي على غرار الاختبارات العالمية GMAT وغيرها ، ويكون الاستعداد لها عبر التدرب على الكتب المتوفرة او من خلال حضور دورات تأهيلية.
وهناك الكثير من الفوائد التي يذكرها المؤيدون مثل حث الطالب على مراجعة مهارات اساسية في الرياضيات قد تكون منسية او مشوشة، وهنا يتم التفريق بين الطالب المتميز والطالب العادي او الضعيف.
ويظن الكثير ان الرسوب في امتحان القياس يعني فشلا تاما في المستقبل المهني ، مع ان للطالب الحق في اعادته مرارا حتى يتمكن من اجتيازه لكن تحقيق الطالب درجات ضعيفة يعني تقليص خياراته في اتمام الدراسة او التوظيف .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق