الأحد، 20 مارس، 2011

الانترنت .. تمزق ((العلاقي الاخضر ))

شمس العدد1894


فتح لنا الانترنت افاق واسعة لاحدود لها للبحث والاستكشاف في جميع نواحي الحياة من المعرفة والترفية والعمل ، ونظرا للعديد من المزايا المتاحة التي اسهمت في تيسير عملية التوظيف ، اصبح الانترنت المكان الامثل للشركات الراغبة في التوظيف وللا فراد الباحثين عن الوظيفة، فسابقا كانت عملية التوظيف مستنزفة للوقت والمال فهي  تعتمد  على حد كبيرا على  طريقتين مباشرة وغير مباشرة ، فالطريقة المباشرة والتي تعرف بالطرق على الابواب Door Knocking تتضمن االذهاب الى الشركات لعرض خدماتك و البحث عن الوظائف الشاغرة بدون معرفة سابقة، اما الغير مباشرة فتتم من خلال المعاملات الورقية والتي تبدأ بشراء الصحف لقراءة اعلانات الوظائف الشاغرة تم تتبعها سلسلة من الاجراء ت الطويلة تتضمن اعداد سيرة ذاتية مطبوعة وشراء الملفات، ملى طلبات التوظيف  والانتظار لساعات طويلة لاجراء المقابلة الشخصية ، لكن في الوقت الراهن ومع التقدم التقني الذي نشهده في الانترنت اصبحت عملية التوظيف  اكثر تنظيما واقل كفلة فهي تخلو من فوضى الاوراق وطوابير الملفات الخضراء، حيث يمكن لطالب الوظيفة أن يملأ استمارة طلب التوظيف ويقدمها لعدة شركات وبمدن مختلفة خلال ثواني .

الانترنت اكبر وكالة توظيف عالمية
مع التوجه العام من قبل الجهات الحكومية لاعتماد الانترنت لتقديم خدماتها متضمنا بذلك اجراءات التوظيف، و التجاء الشركات الباحثة عن عمال وموظفين للاستعانة  بوكالات خاصة بالتوظيف، حيث تعتمد هذه الاخيرة في الاعلان عن الوظائف وفي البحث عن العمالة المتميزة من خلال مواقعها الالكترونية او عبر  المواقع المتخصصة التي تعرض مجموعة كبيرة من السير المهنية للعديد من الراغبين في العمل او في الحصول على وظائف جديدة ،اضافة الى  ازدهار الشبكات الاجتماعية والتي اسهمت في  عالمية الانترنت ويسرت من عملية التواصل بين الافراد واصحاب الاعمال التجارية ،كل هذا جعل من  الانترنت وكالة توظيف مجانية  تخدم شريحة كبيرة من الباحثين عن العمل وتضم اعداد متزايدة من وكالات التوظيف .

البحث عن وظيفة .. فن
يعد البحث عبر الانترنت فنا بحد ذاته وهذا يشمل البحث عن الوظيفة المناسبة ، واساس الحصول على الوظيفة عبر الانترنت هو معرفة الاخبار عن اي فرص توظيف جديدة و نشر السيرة المهنية في العديد من المواقع،  وتختلف اساليب تحقيق هذه الاهداف من شخص لاخربحسب التخصص الدراسي والجهة التي يرغب بالعمل لديها ، واليك هذه الارشادت العامة لتحقيق تلك الاهداف بصورة مثلى :

- الاشتراك في المواقع والمنتديات والمجموعات البريدية المتخصصة في التوظيف ، تسهل من عملية متابعة الاعلانات عن الوظائف الشاغرة،خاصة وان العديد من  الشركات والجامعات تتجه بصورة متزايدة إلى الإنترنت عند الاعلان عن الوظائف الشاغرة ، صاحب هذا الاتجاه تفعيل خدمات الصحف الكترونيا .

- ترتفع نسبة التوظيف من خلال المعارف والاصدقاء وهنا ياتي دور الشبكات الاجتماعية  التي تساعدك في التواصل مع اشخاص في نفس مجال دراستك وتخصصك يعملون في شركات اخرى، كما  يسهم هذا  في  اتساع دائرة المعلومات التوظيفية فبرغم التطور التقني الاان دور شبكة المعارف الشخصية يظل فعالا

- قم ببناء صفحتك الشخصية  وتضمينها بالشهادات الحاصل عليها و الكفائة المتوقعة منك، ومعلومات عن وسائل الاتصال بك ويمكن ذلك من خلال العديد من المواقع المجانية والتي تتيح ذلك بايسر الطرق، او من خلال انشاء بطاقة اعمال الكترونية تتضمن روابط ووسائل الاتصال بك مثل موقع زاجل (zajil.me ) او موقع ابوت مي  (  about.me )

- انشرنماذج من اعمالك ومشاريعك السابقة في المواقع الشهيرة والمتخصصة  ،يذكر احمد القحطاني مصمم جرافيك والذي حصل على وظيفة باحدى الشركات الاعلانية عبر الانترنت ، ان النواة الاولى للحصول على المشاريع الخاصة بالتصميم هي عرض نماذج من الاعمال والتصاميم  في المواقع الشهيرة والمهتمة بمجال التصميم والجرافيك او من خلال موقعك الشخصي ، فكثير من اعضاء تلك المواقع هم عاملين في شركات او اصجاب شركات وهم بمثابة اعين للشركة لاستقطاب افضل الخبرات 

-  الاشخاص الاكثر قدرة على الابداع يمكنهم أن يلفتوا الانتباه لهم اثناء التقدم لطلب الوظيفة وفي المقابلة الشخصية  ، لذلك  لاتتردد بالاستعانة  بمواقع تطوير الذات والموادر البشرية  للحصول على افضل النصائح والارشادات  والتي تمكنك من اجتياز المقابلات الشخصية بنجاح .

لقراءة المقال من هنـــا وللاطلاع على التقرير الكامل من هنــــا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق